][§¤°^°¤§][][شبكه الــعــمــودي][§¤°^°¤§][][

مـعــا نــلتـقي لـنـرتـقـي لـغـد واعــد ,,,,
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 متى نتو تر ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولد_عسل
عضو بارز
عضو بارز
avatar

عدد الرسائل : 616
تاريخ التسجيل : 21/07/2007

مُساهمةموضوع: متى نتو تر ؟   الأحد سبتمبر 23, 2007 4:56 pm







السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
مشاكل هذا العصر قد تؤدي إلى الكثير من الأمرضو خوصا التوتر فهو سيد أمراض العصر و الذي يؤدي إلى أمراض أخرى فما رأيكم أن نتعرف على التوتر حتى نستطيع التخلص منه


متى نتوتر


ما التوتر : التوتر هو الترقب الدائم للسوء و النتائج السلبية، و هو بعبارة أخرى التوقع الدائم للشر مع الخوف المصاحب مما سيترتب على ذلك من النتائج، و يعرف لين فوسوم القلق بأنه ( الإستجابة النفسية الكاملة لوضعية تشعر من خلالها بالتهديد أو الخطر).

الفرق بين القلق و الخوف و الجزع و الوسواس:
_ الخوف: يأتي استجابة لمصيبة مفاجئة، أو خطر مفاجئ و هو إشارة إلى حدث فعلي.
_ القلق أو التوتر: رد فعل نفسي على تقديرات المواقف المتعلقة بالخوف و نتيجة له .
_ الجزع : الرعب القوي المفاجئ المصحوب بمحاولات متزايدة للحصول على الأمن و السلامة .
_ الوسواس : خوف خاص و محدد مثل الخوف" من الكلب، الجن، العين" و هو مبالغ فيه.

متى نتوتر ؟.

1.نتوتر عندما نفشل في موازنة حياتنا مع بعض الأمور التي تتوافق مع أهدفنا و السبب في ذلك أننا نخطئ في وضع الأهداف لأننا نشتري الكثير من أهدفنا من المجتمع، أو من الآخرين بدل أن نصنعها من أنفسنا و بما يناسب مع حاجاتنا و قدرتنا و مواهبنا و ظروفنا.
2.نتوتر و نقلق عندما نشعر أن ثمة خطأ في حياتنا، و لكنه ليس بواضح، و قد يكون هذا الخطأ و هما و ليس حقيقة.
3.و نتوتر عندما نشعر أننا وقعنا في الخطأ، أو عندما لا نرى تحقق الأهداف أمامنا .
4.و نتوتر عندما نقع حقيقة في الخطأ ثم نتوقع النتائج السلبية.

ماذا يحدث لنا عندما نتوتر ؟
القلق أو التوتر يسبب الكثير من الأمراض العضوية و النفسية، بل لا نكون مبالغين عندما نقول أن معظم الأمراض النفسية في العصر الحديث نتيجة التوتر والقلق.
من هذه النتائج السلبية

1.عند زوال الخطر فإن استمرار التوتر يعيق مقدرتك على الاستجابة المناسبة و الصحيحة للخطر الحقيقي التالي.
2. فقدان الإتقان في العمل و التركيز فيه فتكون النتائج سيئة للغاية.
3.تنبيه و تفزع لكل حركة و تتوقع النتائج السلبية على الدوام، و تنشط لديك الأفكار المخيفة و المرعبة.
4.سرعة خفقان القلب و الغثيان و آلام المعدة و الدوخة و الشعور بالوخز و صعوبة البلع و القشعريرة و الكوابيس، و الصداع و التوتر الذي يشكل معظم أنواع الصداع التي تحصل للإنسان و كذلك حموضة المعدة.



وصفة لعلاج التوتر



لماذا نصاب بالتوتر ؟
هناك مجموعة من الأسباب المنطقية وراء أصابتنا بالتوتر و القلق يأتي في مقدمتها :
1.ضعف الإيمان بالحقائق الإيمانية و التي منها الإيمان بالقضاء و القدر و أن ما يصيبنا ما كان ليخطئنا، و ما أخطأنا ما كان ليصيبنا، فكل شيء مقر من عند الله. حيث يقول تعالى " قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا" (التوبة:15).
2.الخوف من المخلوق أكثر من الخوف من الخالق ...و الاعتقاد بأن المخلوق يملك الضر و النفع و حقيقة الأمر إن المخلوق لا حول له و لا قوة و وضح ذلك فيما رواه الإمام أحمد عن ابن عباس من قول رسول الله صلى الله عليه و سلم " يا غلام! إني اعلمك كلمات، احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فسأل الله، و إذا استعنت فاستعن بالله، و علم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء كتبه الله لك، و لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، جفت الأقلام و رفعت الصحف" رواه الإمام أحمد و صححه الألباني ج ص (7957).
3.لأن لدينا ميلا لتهيئة أنفسنا للفشل لإثبات أن هذا الأمر لا قيمة له لدينا.



كيف نحطم قيد التوتر ؟



.
1.تعويد النفس على أنواع الخوف ذات النتيجة الآمنة، كالخوف من الله تعالى، و من عذاب القبر و من أحداث يوم القيامة و ما يتصل بهذا الأمر.
2.الثقة بالله، و الإيمان بقدره، و أنه لا ضار و لا نافع إلا هو سبحانه ، و أن المخلوق لا يملك شيء من ذلك.
3.بذل الأسباب و ترك النتائج على الله تعالى.
4.التفاؤل و توقع الخير ، و الإيمان بأن الله تعالى لا يقدر إلا الخير.
5.الثقة بالنفس و بقدراتك و مهاراتك على مواجهة المشكلة.
6.آمن و اعتقد أنك لست عرضة للانتقاد و التقويم السلبي من قبل الآخرين.
7.بمعرفتك بأنك تواجه مشكلة لا بد من البحث عن حل و ليس الاستسلام إلى تهديد و مشاعر الخوف.
8.التركيز على الإيجابيات و تخفيض من هالة الخطر.
9.اكتب أسوء الافترضات على الورقة و اكتب أمام كل واحد منها ما ستقوم به من تصرف.
10.قل لنفسك أنك ستنجح و ستوفق و بعد عنك شبح الفشل.
11.الإسترخاء و الراحة، لأن القلق يتطلب صرف المزيد من طاقة الجسم.
12.الوجبات المعتدلة المتوازنة.
13.التمارين الرياضية ، و خاصة المشي.
14.الابتعاد عن المكسرات و الموالح ،و الشوكولاته و الكافيين.
15.ضمان عدد ساعات نوم منتظمة، و ترك
السهر الشديد.


من كتاب كيف نتخلص من القلق _ لين فوسوم

و في الختام اتمنى أنه الموضوع عجبكم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متى نتو تر ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
][§¤°^°¤§][][شبكه الــعــمــودي][§¤°^°¤§][][ :: الشبكه العلميه :: الطب والصحة-
انتقل الى: